2009-08-31

هذا يبكي جرحه
و ذاك يبكي فشله
و آخر على خسارته
غير الذي يجلس بالزاوية و يبكي مخاوفه
و واحدٌ هناك يبكي فرحاً
و منا من يبكي حسرةً
و من يبكي حظه
و من يبكي لفضيحة
و من يبكي لنجاحٍ حققه
و من يتأمل نفسه بالمرآة و تهرب دموعٌ صامتة من عينهِ و هو يبكي كل شيءٍ و يحاول أن ينسى...
يا الله, كيف للبكاء أن يبدو مناسباً لكل الحالات؟...
حتى في غاية أفراحنا نبكي,
لكن من فرط الحزن فينا, نضحك... و بقوة.

1 comment:

Mahmoud said...

That is a godd one, Congrats :)