2010-08-05

صلاحية الأحلام

 
منذ فترة كنت أبحث عن هدية تناسب طفلًا فتوجهت إلى محل الألعاب "فانتاسي وورلد" وقضيت هناك أكثر من ساعة غير مدركة للوقت, في حين إصطاد نظري مطبخ تحضير صغير مصنوع هو وأدواته من البلاستيك, وطفحت فكرة قد غمرها الزمن بالمستحيلات حتى غرقت وها هي تخرج من جديد. كانت تغريني الألعاب فكنت أحلم بها حتى بعد رفض أمي لشراء تلك الألعاب فقررت أني حينما أكبر وأجمع ما يكفي من المال سأشتري المطبخ, والبيت, والمطعم, وعالم الألعاب البلاستيكي كله, حينما أكبر. مادام المال هو كل ما ينقصني, سأوقف قيد ذلك الحلم حتى أجمعه وبعدها لن آبه برأي أحد.. أعرف أن المال قوة. الآن بعد أن صارت لي القوة التي أعتقدها ويمكنني اقتنائها جميعًا وأكثر, لن تتحقق لي الرغبة بها. البيت البلاستيكي صار صغيرًا جدًا ليحتويني, والكراسي الصغيرة تؤلم رجلي. كل تلك الأشياء كانت غير حقيقية, لكنها بدت مناسبة لطفلة لطالما منعت عني الأشياء الحقيقية لأنها خطرة علي وأكبر مني. لم تكن الأطعمة البلاستيكية تشبع جوعي, لكنها كانت تشبع خيالي. كانت رغبتي حلم وإنتهت صلاحية تحقيقه.
أنا أحلم الآن بأن أجوب العالم, أريد أن تكون حياتي تجارب فريدة, أعايش البشر بأفكارهم المختلفة, أحدث الطفل الهارب بدراجته من مصيبة قادمة, وإلى العجوز وهي تطبخ الـ "أومليت" للفطور لأحفادها, وإلىالشاب الجالس على طاولة بمقعدين وحده. أريد أن أتسلق جبل عالي, وأضيع في غابة, وأنتج فلمًا, وأصعد المنطاد, وأقود شاحنة, وأبيع الزهور, وأجرب الـ"بنجي جمبنغ". أريد عشية في الـ"كروز" عند جون الكويت لي وحدي.. الخيبة أن لا شيء تحقق!
الظروف تقف دائمًا في وجهي, أسرتي -برغم المحاولات الكثيرة- ترفض فكرة السفر دون محرم, الزمن لا يسير معي, لا توجد إجازات, وهنالك أولويات; دراسة و عمل وترقية وحتى التقاعد. أفكر بالتقاعد فأقرب فرصة لتحقيق الأحلام بتوافر الوقت الكثير والفرص لكني لا أضمن أن أعيش لذلك الحين. ولا أضمن بأني سأحافظ على صحتي لتمكنني من أحلامي المجنونة. كما لا يمكنني أن أحتفظ بالرغبة والدهشة ذاتها التي فيني الآن.
نحن نقضي وقتًا كثيرًا في الإستعداد للمستقبل بينما نضيّع الحاضر. ماذا لو أن غدًا لم يأتي؟ ماذا لو أن قائمة أحلامي الطويلة جاءت جميعًا بتاريخ انتهاء صلاحية لا أعرفها, هل ستفسد جميعًا قبل أن أحققها؟                                 اللهم لا تعلق قلبي بما ليس لي واجعل لي فيما أحب نصيبا
*هذه التدوينة مهداة إلى الصديقة الإماراتية مريم, ها قد كشفتُ أوراقي :)

22 comments:

الغاردينيا said...

ماذا لو أن غدًا لم يأتي؟

اعجبتني هذة العبارة

تصدقيني لو قلت ان كل ماقلتيه هنا أطمح

لتحقيقه ان اسافر وحدي ان ابيع الزهور ان اقود شاحنه ههههههه كريزي

بس من يدري قد تحققي ذلك لا تفقدي الامل

فانت لا تدري ما يخفيه لكي الغد

Reem said...

<3 !

BookMark said...

البريطانيون _وربما كل شعب منظم_ يقسمون حياتهم إلى ثلاث مراحل

أول عشرون سنة للدراسة
أي من سنة إلى 20
ثاني عشرون سنة للعمل والكسب
أي من 20 إلى 40
ثالث عشرون سنة للراحة والرفاهية وتحقيق الأحلام
من 40 إلى 60
هذا على افتراض أنهم سيعيشون في متوسط ال60

أي لا عمل مطلقا بعد الأربعين!
تقاعد ومتعة و.. متعة

الوضع هنا مختلف
نرغب بتحقيق كل شيء منذ نعومة أظفارنا
وحين نبلغ الأربعين نفكر بالكسب الجاد واللهث وراء أي عمل ودخول البورصة ربما

عيشي اللحظة والدراسة والعمل
وستتحقق الأحلام بإذن الله بعد إتمام كل دور في وقته

لاتنسيني بدعوة لرفقة قصيرة على متن الكروز ;)

Al Pacino said...

والله يا Seema و أنا أقرأ كلماتك .. أشعر بأني طفل بين أحرفها .. لكن فعلاً .. إلى هذه اللحظه يراودني و يتبعني هذا الشعور إتجاه أحلامي الطفولية .. عندما أرى "محل ألعاب" تجذبني الوان الألعاب و كبر حجمها أحيانًا .. فعلًا رسمتي مشهدي بكل وضوح يا Seema .. إنك تملكين مشاعر طفولية جميله .. دائمًا .. إقضي يومك و كأنه آخر يوم في حياتك ..

تقبّلي أطيب أمنياتي لك .. أُستاذتي

أشد إحترامي لك

دمتي لي بألف خير

مـي said...

سيما
أعجبتني هذه الطفلة التي تسكن ثنايا روحك

كلماتك خاطبت الوجدان
بل الأعماق على وجه الخصوص

لا أخفيك أني أحاكي رغباتك
إلا أنني لا أفكر فيها كثيرا
حتى لا أشعر بالعجز والحرمان تجاه أوقاتي

أفضل أن أعيش الرغبات المجنونة المتاحة لي

هناك الكثير من المتعة
والإثارة
والحيوية
متاحة حولنا بأشكال كثيرة

لكنها فقط لمن يبحث عنها

ابحثي عنها
بعين التفاؤل
ستجدين الكثير

لا أستطيع الإفصاح عن لحظاتي هذه
لكن ، سأترك لك متعة الاكتشاف فيما حولك

وبما أنك موظفة
حتما لديك الكثير من الإمكانات

;)
مساء الورد

أسيرة اللوحة said...

امين يارب الله يحقق لك الي فيه خير لك ,,
انا اشاركك بعض هالاحلام
لكن الزمن علمني اتخلى عن الاحلام المستحيلة و ابدلها باحلام اقرب للواقع


دمتي بخير^^

Rawan said...

غالباً الأحلام اللي نبيها تكون "مينونة" بغرابتها ، وعلى الرغم من بساطتها ، إلا إنها صعبة ..
مثلاً إني أملك عربانة برد ، دايماً لما نسفط يمين عشان أشتري برد ، إيني شعور إن ودي أزخ العربانة بكبرها و أحطها بالدبة ..

It's a childhood matter lol
شي له علاقة و ذكرى بالطفولة ..
داش خاطري ، لكن "شبه" مستحيل

~~~

أخاف أكتب
My - Wish list
و أتعب نفسياً !

البوست على كثر إنه حلو ، لكن حسيته مؤلم ..
و اللهم آمين

وجـدان said...

سيما ,,
ما أجمل أحلامك :)
أشاركك في حلم السفر حول العالم , لأعيش التجارب المتنوعه حتمًا إن حدثت سأصبح أسعد انسانه أقصد بنت بطوطه؛)

صااااادقه دااائما ما نشغل انفسنا بالمستقبل :/

شكريااات على البوست اللطيف

امراةٌ حُبلى بالعشقِ ، said...

لا أستطيع منع نفسي من اللعب
بأي بيت دمى أو أن أترك خيالي
يغوص مع الكرات الملونة
يعيش في داخلنا أطفال
يفهمون بعضهم البعض
و يتحدثون بلغة خاصة
-
أعتقد أن طفلتي أحبت طفلتكْ ..
أتمنى العيش في مقطورة و
تناول الخبز بعد سرقة من
رجل كان يركض خلفنا :×
و السهر في غابة لتناول قطع المارشميلو المحترقة
أو الرقص في أحد الأفلام الهنديه :× ..
-
أستطيع أن أفعل كل ذلك
على ورقْ ..
لا بأس بذلك ;)

Antonio said...

كم هي جميلة هذه الاحلام

والاجمل أن نحافظ عليها دائما في مخيلتنا

الى حين أن نحققها .. عندها تكون المتعة

أكبر من ما نتصور ..

حفظك الرحمن وحقق كل ما في قلبك ..

تقبلي مروري الأول
دمتي بألف خير

Tazmania said...

Lovely dreams,,,I loved your dreama bout travelling around the world :)yala meta

Ra-1 said...
This comment has been removed by the author.
Ra-1 said...

فعلا فلنستمتع بالحاضر
باللحظة هذه
بالآن :)

موضوع الألعاب حسسني بحنين للماضي
خصوصا أني حزمت مجموعة من ألعابي التي أحتفظ بها ولم أستغني عنها حتى تنتقل معي لبيت المستقبل وحياتي الجديدة

aL-NooR . said...

simply
love it !






missing you already :*

********************

ابو فارس said...

كل عام وانتي طيبه
بمناست حلول شهر رمضان
اعده الله عليك باليمن والبركات ويارب رمضات القادم نشوفك نجمه فوق كل النجوم
ولا اكبرمن نجمه
(قمر)
ولا امبر من قمر كمان
دمتي من الاوائل

Tazmania said...

كتابتج جميله جدا مشالله
عاد حتى انا استانس على فانتزي وولد :)

احلامج قمه بالروعه والتشويق

وكل عام وانتي بخير وصحه وسلامه

Nikon 8 said...

مبارك عليك شهر رمضان
:)

Al Pacino said...

First Ana asdf l2ni Karen bhal lo'3a .. Cuz Ana right now tranzet bturkia b3d sa3a 6ayarty w now Ana shabek mn ilipod .. Secound Ana asdf l2ni ge6a3t bs ilnet fo Poland e5tarab again .. Thaleth shy Ana dazlich Hal comment agoulich kil 3am w entay b5er w mbarak 3alich ilshahar w 3asach mn il3ayden inshalla .. See u soon inshalla

xname said...

seema chan
ببساطه جداً كتبتيني !
نفس الويش لست بزياده عليها أبي أشتغل ويتر وأبي أربي خيول ..
وأبي أغوص بالمحيط
أبي أتعمل القاري كوسيله تنقل
وأقعد لي 5 شهور باليابان
وتطول

يمكن هذا شيء مشترك بين ال chans !

خاتون said...

السلام عليكم
كنت تعبانة وقررت أاجل القراءة و التعليق
لكن الحمد الله اني قريت
لأنه هالموضوع من المواضيع اللي ارفع لهم قبعتي المجازية
تصدقين بغيت أبجي لاني لمن أقرا أعيش و اتذكرت انه لي احلام وايد من هالطقة بس الحمد الله انا مو كل احلامي اللي من هالنوعية انتهت صلاحيتهم بس المشكلة بصديقاتي ما يبون يلعبون وياي لأنه الأحلام هاذي انتهت صلاحيتها عندهم
وأحلام ثانية أنتهت صلاحيتها عندي بموت اللي كنت بعيش معاهم الحلم
آآآآآآآآآآآآآآآه حطيت ملح على الجرح
تسلملي كتاباتج بانتظار مثل جذي منج

موفقة عزيزتي الكاتبة المرموقة مستقبلا ^_*

قمر الزمان said...

ما اجمل الأحلام ..

لي احلامي التي قد تتشابه معك اختي الطيبة
السفر الحرية رؤية أماكن لم ارها من قبل
جميلة هي الاحلام وهي التي تدفعنا لأن نعيش غدنا بمنتهى الامل
أعجبني ما كتبت اختي ويسعدني متابعتك
على فكرة حاولت ان اهنئك ببداية رمضان لكني اكثر من مرة زرت المدونة ولم انجح بوضع تعليق او تهنئة ..والسبب هو انقطاعات في النت
رمضان كريم

جنة الحواس said...

لم يسبق لي أن أقرأ عن صلاحية الأحلام و لم أفكر أبداً أن للأحلام تواريخ انتهاء مجهولة .. تفسد عندها
كنت أن أتساءل عن فقدان اهتمامي بتحقيق أحلام معينة و كنت أظن أنني السبب في اهمالها .. لكن بعد قراءتي لأفكارك .. فهمت السبب الحقيقي وراء ذلك

موضوع ممتع .. تشكرين عليه

:)