2010-10-02

ممتنة

*كتب منذ زمن

كان المنبه قد رن لأكثر من مرة لكن كما حال الجميع لا توجد استجابة بل غالباً ما يرمى بعيداً على الأرض ليخرس وحده. في ذلك اليوم حين استيقظت من النوم متأخرة راودني إحساس بأن الوقت قد توقف عندي لبضع ساعات بينما واصل تقدمه مع العالم حولي فبدوت كما لو كنت في مسابقة جري ولم أسمع صوت طلقة البدء فتجمدت في مكاني دون حركة. رحت أفكر في الأشياء التي مرت وحدثت بينما كنت أبحر في عالم الأحلام\ أو ربما الكوابيس –من يدري
قد يستاء البعض –إن لم يكن الكل- حين يكون في مثل هذا الموقف و ربما لسبب ما سيلقي اللوم على المنبه و يلعنه لأنه لم يعمل والذي قد يكون لغلطة منه لأنه لم يؤّقته أساساً. عموماً لن يتحمل اللوم وحده وسيتعكر مزاجه لبعض الوقت
بالنسبة لي فلم أتمكن من تحقيق أي شيء في ذلك اليوم ولم يحصل أي شيء يستحق الذكر أو أي شيء يجعلني سعيدة لكن حين نتناول موضوع لابد من عرضه من أكثر من وجهة لنرى الحقيقة, ففي المقابل ما أسوء شيء حصل؟  ربما تخلفت عن لقاء ما أو فقدت فرصة لعمل ما أو أي شيء ..وقد يهون علي كثيراً حين أقارن نفسي بغيري على الأقل فأنا مازلت أنا بكامل عقلي و جنوني و و و ...
أتخيل أن أستيقظ من النوم بلا يد تعينني في ممارسة أغلب نشاطاتي أو يد أتحسس من خلالها الأشياء حولي
بلا عين أرى فيها شفافية هذا الكون و جمال الورد في الطريق الذي أسير فيه
بلا رجل أواصل بها السير دون إعاقة أو عناء
بلا وجه يعّرفني بنفسي أو بلا ذاكرة!
ما أغربنا نحن البشر دائماً نضخم الأمور ونتذمر منها
إن الله أعطانا الكثير ومازال يمن علينا بعطائه ألا يستوجب علينا شكره؟
أنا في الحقيقة فعلاً ممتنة ليس لما لدي فقط لكن لكل ما كان لدي كذلك
لقد فاتني الكثير لكن مازال هناك الليل بأكمله والأيام القادمة كلها
إني حين أستشعر بنعمة الخالق علي, أحس بالراحة.
ربي لكَ الحمد

20 comments:

Engineer A said...

فلسفة جميله

ولله الحمد على نعمه علينا ،، جميل هو الشعور بالرضا والأجمل القناعة بما لدينا

كل الود

BookMark said...

قد تكونين كسبتِ ساعة نوم إضافية، ما المزعج في ذلك ;)

~حَدِيـثُ الفَـجْـر~ said...

* ان الانسان لربه لكنود *

هذه طبيعة الانسان
الجحود
نكران الجميل

سنه ربي قد ذكرها في محكم كتابه ..

عندما يراودك هذا الشعور اعلمي ان لك نفس يقظه
وضمير حي

و ان تصلي متاخره خير لك من ان لاتصلي نهائيا :)

الله لا ينتظر من العبد الشكر
بل ربي جل جلاله يردنا ان نشكره لانفسنا ..
كيف؟!!
عندما نشكر الله على نعمه
فانه يزيد هذه النعمه ويحرص على استمرارها .. ويرزقنا مانريد واكثر :)

فتح الله عليك ووفقك :))

AM.SA.CHANNEL said...

الحمد الله
نحن في نعمة و نحن لا نشعر بها، و الأهم نعمة الراحة و الحمد الله على كل شي لأن كل يوم من هذه الأيام هي منحه من الله لنا و رزق لعيش يوم جديد مهما كان هذا اليوم صعب أو سهل علينا ان نحمد الله
أما عن تضخيم الأمووور، أنا كثيرا ما أستغرب من هؤلاء، يضخمووون الموضوع كثير و بعد فترة طويلة ينفجر هذا التضخم و يرجعون إلى حياتهم العادية و لكن مالفائدة إذا خسروا من يحبهم

الدنيا ما تسوى

ابو فارس said...

قال الله تعالي
{وَإِن تَعُدُّواْ نِعْمَةَ اللّهِ لاَ تُحْصُوهَا إِنَّ اللّهَ لَغَفُورٌ رَّحِيمٌ }النحل18

سلة ميوّة said...

سبقتني ياصديقة ..
هذه فلسفتي الجديدة بالحياة..

هي اكثر راحة..
وتبعث بيقين القناعة في ارجاء النفس



مررت من هنا

كوني بخير

حبي:*

Glitter said...

كلمات سلسة جميلة
ومعاني رائعة أجمل

"ولئن شكرتم لأزيدنكم"

ربّي يزيدج من كل خير
ويجعل ايامج كلها سعادة ورضا وهنا

أحمد الحيدر said...

اللهم لك الحمد والمنة دائما ..

دمتم بألف خير ..

صفحات مُلطخّة بحروفي said...

قد تُهلكُنا مشاكل الدُنيا ،
لكنْ بمُجرد مقارنتها مع مصائب الغير ،
نرى هُمومنا نُقطة في بحرْ .
-
الحمدُ لله على آلائهْ ،

Cesc said...

سيما بوست مريح جداً
الحمدلله ع كل حال
ويعطيج العافيه ..

aL-NooR . said...

ييت ادورج
مادري ليش

:*
حبيت البوست
مثل صاحبته

الله كريم
الحمدلله
على كل حال

خاتون said...

السلام عليكم
فعلا ...ربي لك الحمد
تعودنا عليج بين فترة بالثانية تغذينا بحكمة ربما تكون قديمة ولكنك تنعشينها في نفوسنا وترسخينها

جميلة هي نظرتك
جعلك الله ممن يأدون حق شكره

موفقة عزيزتي

^_^

Princess Sara said...

ربي لك الحمد :)
بوست خفيف و يبرد
إذا إستشعرنا إرتحنا ، و إن تعدوا نعم الله لا تحصوها
الله كرييييييم

Seema
تحياتي المعطرة لج
طلاتج على بلوقي و مدونتج
أسعدوني :)

أبو حسام الدين said...

السلام عليكم

زيارة أولى وقراءة أولى لحروفك الجميلة، أعجبني أسلوبك، سيكون لي هنا مقام فهل تسمحين؟

AuThoress said...

جميل جدا ما كتبت هنا
دمت بألق

she is me said...

ما شاء الله
الزاوية التي نظرتي منها ..وااسعة باتساع النهار الذي ضاع

سأفكر مثلكِ في المرات القادمة مع نفس الموقف ان شاء الله
^^

أحمد محمدي said...

افامنوا ان تاتيهم غاشية من عذاب الله او تاتيهم الساعة بغتة وهم لا يشعرون؟

كأن النص محاولة سردية لشرح هذه الاية

سلمت يداكِ

عبدالله said...

الحمدلله والشكر على نعمه التي لاتعد ولاتحصى

شكرا على هالبوست الجميل

ويبقى الأمل said...

تحياتي
======
أسلوب السرد غاية في البساطة والروعة .. إيصال المعاني بأبسط الكلمات .. وما أجمل الإنسان المفعم بالأمل بالأخير

yasmeen said...

اسلوبك رائع اعجبنى كثيرا
وفلسفتك للامور اعجبتنى ايضا فمن موقف يمر على الالف منا يتحكم فيهم ولا يدرون ..توقفتى انت لردعه لجعله يرضخ لارادتك وفلسفتك

رائعه انت سعيده اننى تعرفت على مدونتك

دمتى مبدعه