2010-05-05

سقوط مشهد من النّص


تخيلوا شخص...أي شخص ينوي أن يصبح كاتب...لا يرمي حروفه ثم ينفض الورق لتعيد الكلمات تشكيل نفسها...بل كاتب جيد يختار حروفة بعناية ويساعدها تنمو وتنضج قبل أن تخرج...فلا تصبح كلمات بل قصائد حكمة وجنون وأمل وعشق وثورة...تخيلوا بطل في روايته يبحث طوال الرواية عن ضالة...وضالتنا جميعاً إما تكون الحب أو الجمال أو السعادة أو النجاح أو الحقيقة...تخيلوا أن يمشي بطلنا مئة وضعفيها ونصف ميل بكل صفحة...وخمسة كيلومترات بالفصل...وعشرون فصلاً من التعب والسهر والحزن والضياع...تخيلوا أن تأتي الرقابة تمزق فصلنا المنشود هكذا...أن تحذفه وتخرجه بعيداً عن النّص...فلا تكون للرواية معنى...ولا للقراءة منفعة...ولا لكتابته هدف...ولا لنهايته مغزى...تخيلتوا؟

13 comments:

BookMark said...

قرأتها عدة مرات حتى أستطيع تخيلها،

تخيلت ذلك .. ولا أدري إن كان خيالي صائبا أم لا

إن كان كذلك .. فسحقًا للرقابة!

نبضُ الأدب said...

تـخيلنا ;p

الله يعين =)

بس لي وجهة نظر ..
إذا الكتاب كانت فيه مخالفات كبيرة دينية وأخلاقية .. أعتقد لازم الرقابة تتخذ إجراء مناسب .. لأن في خطوط حمرا ما لازم تنجاس حتى !ا
وإلا .. فمثل هالأفكار الفاسدة راح تنتشر بالمجتمع وممكن بالمستقبل تصير ثقافة يعتادها الجميع .. لأنهم يقرونها بكل مكان ومسموح بنشرها بكل مكان .. !ا

إحنا إذا شفنا مقالات بالجرايد فيها انتهاكات كبيرة بحق الدين والأخلاق يضيق خلقنا ..
هذي مقالة بجريدة عمرها يوم واحد في الغالب حق اللي ما يحتفظون فيها .. !ا
فما بالج بكتاب يحمل أفكار مغلوطة .. ويقعد مع صاحبه طول العمر .. ينهل منه هالأفكار !!؟

مادري أعتقد كلش مو شي .. !ا
إحنا مع الحرية .. لكن حريتنا تنتهي لما يبدأ الحديث عن الشريعة الإسلامية وضوابطها
:)

مجرد رأي =)

شكرًا سيما ^^

Mai said...

تخيلت
اذا كان فعل الرقابة تثبيط الفن والموهبه فكما قالت سحقاً لهم! ويا أسفي على الفن الذي احترق..

أحمد الحيدر said...

أرى الخيال يقترب كثيرا من الواقع ..

ألـوان التفاؤل ~ said...

قرأتها اكثر من مرة حتى استطعت التـخيـل
×_× شعرت بالظلم !

يالهذهـ الرقابـة =( !
إلا ان كان كما قالت أختي نبض الأدب
اذا كان يحمل افكار مغلوطة او مايتعارض مع ديننا !

دمتِ بكل سعادهـ وتفاؤل عزيزتي ~

Lotus said...

ذكرتني عندما كنت طالبة بالجامعة أسير متجهة إلى مبنى الجريدة و بيدي مقالة عكفت على كتابتها لساعات
بعد الانتظار لأكثر من اسبوع نشرت في جريدة آفاق لأتفاجأ بأن تم تجريد كثير من الجمل و استبدالها بجمل أخرى لا تمت برأي بصلة حينها ايقنت سخافة تحمسي ..!

فما بالك برواية ..!

خاتون said...

تخيلنا و اكتشفنا اننا لا نحتاج للتخيل فالواقع يصرخ بصور واقعية
لرقابة بدون رقابة أدبية لأنها جاهلة
^_^

خَيَال said...

لنا جانب من الخيال مورق في كل شي
فهل لنا غير الخيال خيال

الحارث بن همّام said...

المشهد المحذوف.. هو النص كله

الحارث بن همّام said...

بالمناسبة هل سمعت بمسابقة الجليس لأفضل مقال؟ أعتقد أن فرصتكم جيدة للفوز فيها فأنتم جديرون بها وجوائزهم قيّمة
أدعوك لدخول موقعهم وإرسال مقال
jalees.org

أسعدني مروري بهذا المدونة الطيبة :)

السر said...

تخيلات كثيرة تغرقنا في عالم الورق ومداده

Om Hrooby said...

تخيلت ..لماذا سرقة الموهبة ..وحرمان القراء متعة قراءتها كاملة ..

واوافق نبض الادب في كلامها

Kuw_Son said...

الحمدلله أني لم أكن ذلك الكاتب!
من المؤسف حقا أن تمارس الرقابة طغيانها على المؤلفات