2011-03-14

حين سأل طفل عن الحجاب..

يدخل حضن أمه, يجر يدها لتضمه, يراقبها محاولًا اكتشافها أكثر..

: يمّه, أم صديقي حلوة كل يوم تسوي تسريحة يديدة.. يعني غير عنج..مو مثلج.. إنتي بعد حلوة بس ما تسوين جذي..
تقرأ استغرابة, وتبرر له
: ما أقدر..أنا متحجبة!
: ليش تحجبتي؟ صدقيني لما تفلين شعرج يصير أحلى.. : )

: لأن أنا مسلمة والله يقول المرا لازم تلبس حجاب..

تسأله ممازحة

:أسمع كلامك وإلا كلام الله؟ :p

وينتهي الحوار بشبه اقتناع
ليعود يومًا آخر..

: يمــــّه, ماراح تصدقين.. فلان وفلان وفلان كلهم أمهاتهم كفــــار!!!

:شلون؟ هم قالولك؟ :\

: لأ, بس ولا وحدة فيهم متحجبة! مو انتي تقولين المسلمة لازم تتحجب؟


بلعت ضحكتها على استنتاجه الخطير, وبلعت غضبها عليه أيضًا لأنه لم يفهم
مفاجأة الرد وعفويته أوقفت حركتها.. أدركت خطأ تربوي ارتكبته بعدم توضيحها كلامها
:الولد الشاطر لازم يسمع كلام أمه.. صح وإلا لأ؟ بس لما ما تسمع كلامي تصير ولدي وإلا مو ولدي؟
:يعني شلون الحين؟
   يعني الإسلام مو بس حجاب.. كلنا مسلمين بس الفرق إن هم اختاروا التسريحة الحلوة وأنا اخترت الحجاب!
:)

17 comments:

سلة ميوّة said...

بصفق...

ومابقول أكثر...


تعرفين رايي زين :)


تسلم الايادي..

:***

E. said...
This comment has been removed by the author.
BookMark said...

"الولد الشاطر لازم يسمع كلام أمه.. صح وإلا لأ؟ بس لما ما تسمع كلامي تصير ولدي وإلا مو ولدي؟"

موجِز وجميل :)

AM.SA.CHANNEL said...

يعني الإسلام مو بس حجاب.. كلنا مسلمين بس الفرق إن هم اختاروا التسريحة الحلوة وأنا اخترت الحجاب!

لو هي من البداية بسطت كلامها و عطته هالجملة بس

Engineer A said...

موضوع وطرح مميز ..

شخصياً عانيت نفس الموقف تقريباً .. والاطفال يحتاجون اسلوب مبسط بالفعل علشان يستوعبون ويفهمون المضمون ..

يعطيج الف عافية :)

نون النساء said...

لما نزرع في قلوب اطفالنا مثل ما سوت هالأم ماراح يطلع لنا هالولد الصغيرون
ريال كبار يتشدق بالصحف أو على المكرفونات وكل وحده تلبس حفر وفالة الشعر معناته هاذي ماتعرف الله ولا اتعرف السيادة شلون يصلون عليها


:)


صباحو

aL-NooR . said...

الله ..


اطفالنا عقل يسجل يلاحظ يقارن ..يحتاج من يوجه تلك التحليلات الى منطق واضح مقنع ..استخلص في سطر من قول ام فطنة

كلنا مسلمين بس الفرق إن هم اختاروا التسريحة الحلوة وأنا اخترت الحجاب


:*
انتي راقية

الجودي said...

تفاجئت مثل الأم بس خروجها من مأزق التأزيم وايد عجيب حبيته حتى لو كنت من مؤيدين الحجاب بس ضد التكفير

الله يصلح الجميع أكيد

مشكووورة الغالية

Lotus said...

البعض يستهين بالطفل لأنه ضئيل الحجم فيظنون بأن عقله أيضاً صغير فلا يتسع لفهم جميع الأمور و الحقيقه ليست كذلك بالمره ..!

غرس القيم و مبادئ الاسلام فن

Addictioneer said...

الصراحة.... ما بعد كلامج كلام

أبو فارس said...

كتبت فبدعت
لا الاسلام مش الحجاب بس

الله يوفقك

خاتون said...

السلام عليكم...
الأطفال الأذكياء يحتاجون لإجابات ذكية وتشبههم

كلام جميل وفكرة مبدعة
دوما تتحفينا بسطورك الحكيمة
موفقة ^_^

بنفسجية الأنامل said...

موضوع شيق و يتخلله العديد من النقاط التي نحتاج أن نقف عندها
أولا: طريقة إيصال المعلومة الصحيحة للطفل
ثانيا: تطبيق إحدى شرائع الله وهي هوية المسلم والمقصود هنا الحجاب
أردت أن أعقب على آخر جملة كتبتها..
وهي نعم كلنا مسلمين ولكننا نختلف في درجات الإيمان ومدى تطبيقنا للإسلام فهل تتساوى من آثرت على الدنيا فوق الدين ومن التزمت بما ذكر لها دينها
دمتي بود
تحياتي
بنفسجية الأنامل

candy cotton said...

كلماتج ابداع
ومن ابداع لابداع انشاء الله

..pen seldom said...

وقفت هنا !

لأني ذات مرَة حينما كنت صغيرة فكرت كما فكَر الطفل ..

حينما رأيت في التلفاز إحدى الممثلات تتكلم وتقول أنها مسلمة , بالرغم أنها لا ترتدي الحجاب !

وبحكم كوني في بلد الجميع فيه متحجب شعرت بالغرابة الشديدة من كلامها , كيف تكون مسلمة وهي لا ترتدي الحجاب ؟ لكني لم أسأل أحد , وأكتفيت بكتمان سؤالي في داخلي حتى كبرت وأدركت الحقائق بنفسي

=)

حقاً .. أسلوب الأم في الإجابة رائع جداً

شكراً لجمال حرفكِ ..

لآنٌنآ نٌجُيْڊّ [ آلصٌمْتُ ] حُمٌلۈنٌآ ۈزْرٌ [ آلنّۈآيًآ ] ! said...

وقفه
أمام هذه العفوية وهذه التساؤلات


جميلة روح الطفولة البريئه والأجمل
اسلوب القناعه في الأم



وآصلي اختي
بالتوفييق

Anonymous said...

انا الي حيرني مو الرد الفطين من الام او فكرة الولد
حيرني ان الام متحجبة حتى في البيت او هذى احساسي وانا اقرا بس متأكد ان مستحيل هالشي بس الولد شاف شعر امة حلو بالبيت قالها ليش ما تخلينة برة البيت بعد مكشوف لأنه حلو
هم هذى مو مهم
المهم ان الولد عنده نظر و متعلم على البصبصة من صغرة
الله يستر منه اذا كبر بيصير لوتي كبير
ترى هم استنتاج حتى لو القصة تأليف
بس كنت بعلق بتأليف
اسف على الازعاج