2013-10-13

يومًا ما...

 
 
لم أتحسس الجدران, لم أطعم الطيور التي أخفضت أجنحتها لتدور حولي, لم أتحدث مع أي غريبٍ بعمق, لم أكوّن صداقاتٍ جديدة, لم ألتقي بالفنانين لأسأل ما صنع منهم ما هم عليه. لم أصطد قوس قزح, لم أتذوّق الأيس كريم المزيّن بقطعة شوكولاة "فليك" فوقه, لم أزر بوتيكات الملابس التي لم يحن وقتها بعد لتكون ماركاتٍ عالمية, لم ألتقط كثيرًا من الصور كما إعتدت..
 
لقد كان ذلك بعضًا مما إفتقدته في سفري الأخير, ويا للأسف على ما فات. يقول مارك توين: "عشرون عامًا من الآن, ستكون محبطًا من الأشياء التي لم تفعلها أكثر من الأشياء التي فعلتها." إن لم أحيا الآن, فمتى سأحيا؟ أنا لا أحتاج عشرين عامًا لأدرك حاجتي. أنا متحمسةٌ جدًا لتجربتي في الحياة, ولا أريد تفويت أي جزءٍ منها. لطالما تخيلتني وأنا بعمرٍ كهذا, في صورةٍ مختلفةٍ تمامًا عما أنا عليه الآن. لا شيء أبدًا بحالٍ أفضل مما يصنعه خيالنا له. وأخافني جدًا أن تقدم لي أحدهم بسؤال وأجبت بعفويّةٍ تامة: حين أكبر سـ.. حسنًا, ماذا يعني أن أكبر؟ متى سيكون ذلك؟ ماذا أنتظر؟ وما معنى أن نكون كبار؟ لن أنحر الطفلة بداخلي وسأعتني بها مع العجوز الإنكليزية التي تعيش أيضًا بداخلي. تقول أمي أني جئت في زمنٍ غير زمني وتستغرب حنيني لماضٍ لم أكن فيه لكن ما لا تدركه هو أنني عشته بطريقةٍ ما, وصلت له دون آلة زمن. الزمن خرافة. ما يحول بيننا وبين ما نريد هو الرغبة. ماذا بعد؟
 
لم أخرج بنزهةٍ طويلة لأفرّغ إزدحام رأسي ولا حتى للكتابة. كل شيءٍ كان على عجلة ولست موقنة عن أسباب تلك العجلة. لقد خفنا أن يفوتنا شيء, وفي تلك الأثناء فاتتنا أشياء كثيرة. تقول غادة السمّان وأوافقها القول: "المدن كالنساء, لا يمكنك أن تقع في حب مدينة وأنت تتحرّق شوقًا للقاء أخرى." ولكي أصل لحالة الحب, لا تكفيني النظرة البعيدة. أريد زيارة مدن الملاهي, المتاحف, المزارع, الأسواق القديمة, المسارح.. لا المطاعم فقط. لا أريد أن أصل إلى آخر العمر دون أن أحياه.
 
لباريس.. ولكلٍ باريسه: سنلتقي يومًا ما.
:) 

3 comments:

@alhaidar said...

هكذا العمر يمضي مسرعا..

والتجارب خير معلّم..

أما الالتفات إلى الناس وما يقولون فليس سوى عائق أمام استمتاعنا في الحياة..

لك كل التوفيق..

رحلة سعيدة..

may khaled said...

أحببت منظورك في السفر
تستمتعين بزاوية جميلة
اللهم بارك

Waleed Addictioneer said...


أجمل شيء بالسفر هو إنك تعيش تجربة جديدة
في السفر تعرفت على الكثير من الناس من مختلف الدول
تعرفت على ثقافتهم وتبادلت الأحاديث معهم عن طريقة حياتنا وطريقة حياتهم
البعض عشت معاهم لأيام
أسكن بأي مكان اشوفه مناسب لفلوسي
انام بدون تكييف
على درايش مفتوحة وصوت القطار وهو يمشي بسكة الحديد يون بإذني
أطلع بروحي أمشي وأتحرى أي واحد يبي يسولف
حتى صرت محترف. أعرف الناس اللي ودهم يسولفون من عيونهم :-P
أتعرف على عيشتهم الصبح
وأتعرف على النايت لايف
حتى يوم من الأيام إنطقيت لووول
بس مو مني طبعا. انا شخص مسالم
هذا هو السفر
مش بس مطاعم وكافيهات وقعدة بفندق خمس نجوم
It's never too late
وانشالله كل اللي ودّج فيه تسوينه بالسفرات القادمة
وكل عام وانتي بخير