2011-01-17

صواب

الكلامُ سهلٌ دون فعل, والفعلُ سهلٌ دون تفكير. والتفكيرُ هباءٌ مادمنا لا ندركه. الإعتذارُ عن خطأ, أسهل من ارتكابه. هكذا تعلل كل الحماقات, كل الغيابات, كل الشجارات.. ومادمنا هكذا نسير وراء الأسهل, فعلينا أن لا نتعجب أن نفتح أعيننا يومًا ونجد أننا نعيش في هاوية, وفوضى تحيط بنا من جميع الإتجاهات. نحن نُطالِب ونطالَب بفعل الصواب. وأتحسر لأن بذلك على صون قلبٍ قد هانت روحي عليه. إذ يجب أن أكون أكثر نضجًا في كل تجربةٍ, قبلها, وبعدها. سؤالٌ بسيط قد حار فكري معه.. لماذا نفعل الصواب؟
لأنه الأفضل!
لكن الصواب هو الأشد صعوبة, والأكثر قسوة. لهذا فإن معظم المجرمين يرتكبون جرائمهم خفية. لأنهم يعرفون أنها خطأ. ولا يرضون بها, لكنهم يصرون عليها. ولذلك قلما نرى مجرمًا يذهب برجليه ليسجل اعترافًا بفعلته. لأن اعترافه الذي باح به وقدمه بلحظات قد يؤدي به إلى سنين طويلةٍ بالسجن. لكنها شجاعة حقة أن يتحمل الإنسان مسؤوليات أفعاله. وأن يكون العقاب بإختلاف أنواعه وأشكاله ومراحله هو تربية ذاتية لنفسٍ سليمة. إنها مسألة إختيار. وأنا أختار أن أعيش تحت الضوء وفي العلن, براحة ودون خوف. وإن كان ذلك يعني أن أضحي ببعض الرغبات, وبعض الأشخاص. فالصواب هو ليس دائمًا ما نريده, أو ما نراه مناسبًا لكنه دائمًا الأفضل.

15 comments:

BookMark said...

صح لسانج
وصح الاختيار !

Lotus said...

لا يحمل الصواب إلا الخير للمرأ لكن ليس بالأمر الهين الاقدام عليه في بعض الأحيان ..!

/

حديثك يذكرني بمقولة للفيلسوف اليوناني ديموقريطيس

" عندما نبحث عن الخير فإننا لا نبلغه إلا بشق النفس ، بينما الشر ينزل بنا حتى ولو لم نبحث عنه !"

عبدالله said...

صح صح صح صح

AM.SA.CHANNEL said...

أولا ليش شكلج معصبه و إنتي تكتبين هالبوست مادري شكلج جي

ترا أنا أخالفج في أمرين
الأمر الأول
منو قال إنه " الإعتذارُ عن خطأ, أسهل من ارتكابه "
بالعكس أنا أشووف الإتذار عن خطأ من أصعب الأموووور مب سهل ، بالعكس الإعتذار ممكن يكون أصعب من الكلام اللي فره أو الفعل اللي قام به، لأنه دائما نحنا نعتقد إنه نحنا الصح و كلما كبرنا قلنا نحنا أفهم منهم، و كلما كبر الشخص يصعب عليه إنه يعتذر منهم من يقلج أحس الإعتذار يكسرني

الأمر الثاني

أنا أعرف إنها مسألة إختيار لكن صعب تعيشين تحت الضوء و في العلن و براحة و بدون خوف ما أصدق تدرين ليش إذا الإنسان كان مراقب و تحت الضوء لازم يخاف ..و الدليل على ذلك الله سبحانه وتعالى يراقب طول الوقت وأنا ممكن من غرفتي و محد عندي أرتكب الحرام لكن لأني أعلم أني تحت ضوء الله فأخاف فأدع الحرام
و هاي حالتج الحين صعب جدا تكوونين تحت الأضواء، و من الجميل إنج فترة تكونين تحت الأضواء و فترة مختفية

Hesham said...

الحق احق ان يتبع

صفحات مُلطخّة بحروفي said...

كلامج صائب
"وعين العقل"

أحمد محمدي said...

لو كان ايمانويل كانط هنا لاخبركِ بأننا نفعل الصواب لأنه واجب
تحياتي

Engineer A said...

وهل الأفضل دائماً هو فعل الصواب؟

مقالة محيرة وتفتح آفاق الفكر وتثير التساؤل

يعطيج العافية

سلة ميوّة said...

كلامك رائع..
وتمنيت لو هتفت مثل عبدالله

صح صح صح...


لم أجد كلاما أضيفه على ماقلته...
عين الصواب...أعتقد به..
وأعتنق ماتقولين كفكر و تنفيذ....



محترفة في كل شيء أنتِ


محبتي ..دوماً:****

Al Pacino said...

كلام جميل و سليم ..

لكنّي أختلف معك في نقطه واحده فقط ..

و من الأفضل أن أحتفظها لنفسي ..

موضوع أجمل من رائع يا Seema

تقبّلي ودي و تقديري و أشد إحترامي لك

دمتي لي بألف خير

خاتون said...

صـــــــــــواب
كلامك عين الصواب

لآنٌنآ نٌجُيْڊّ [ آلصٌمْتُ ] حُمٌلۈنٌآ ۈزْرٌ [ آلنّۈآيًآ ] ! said...

كلااام جميل وتأملات رائعه
..
هذه زيارتي الأولى للمدونة لكن لاأتوقع بأنها ستكون الأخيرة
وااصلي

coffee-42 said...

"فالصواب هو ليس دائمًا ما نريده, أو ما نراه مناسبًا لكنه دائمًا الأفضل"

صحيح فاذا اردت ان تعيش مرتاحا اتجه للصواب حتى لو لم تراه مناسبا

Addictioneer said...

في بعض المرات قد يكون الصواب الذي تراه مختلف عن الصواب الذي يراه مثلا اباك او صديقك. هنا يكون الصواب هو ما تراه انت مناسبا.
في كلا الحالات يكون الصواب قاسيا كما ذكرتي في المدونة.

الليوان said...

الصواب دائما هو الافضل لا شك في ذلك
ولكن...
هل دائما نعرف الصواب؟؟

مقال شيق ومثير للتساؤل
:)
تحيتي لك